مناسبات ومعارض

في عام 1920، ولد عبد الرحمن حراز، الذي يعمل الأب في تجارة البذور الزراعية وتعلم من والده أخلاقيات أعماله، ودرس علم العلاجات العشبية وأصبح المهنية في ذلك. في عام 1939 أسس شركته الخاصة التي تحمل اسمه (شركة البذور الزراعية والتوابل والنباتية الطبية - عبد الرحمن محمد هراز) أصبح إدراسته تجارة الأعشاب وإعطاء الوصفات الطبية للمرضى، وفاز في هذه المقدمة وأصبح ولديها عدد من الباحثين والدراسات، وساعدت على إحياء المعرفة بالأدوية العشبية في مصر وتشجيع المهتمين بها وتقديم يد العون لهم. مع تطور العلم والاتجاه الحديث للعودة إلى الطبيعة والأدوية العشبية، فإن الشركة لم تتوقف لمواكبة استنتاج آخر تم التوصل إليه من خلال إدخال العلم والمعايير والمعايير الدولية لمنتجاتها. .

image3